كاتبة مغربية تنظم صالونا أدبيا بالديار النرويجية

12 أكتوبر 2017 | فن و ثقافة | المصدر: هسبريس

800794conferene-culturelle-norwege1-926152696800794.png

نظّمت الأديبة المغربية زكية خيرهم، رئيسة رابطة الكاتبات المغربيات في إسكندنافيا، صالونا أدبيا ببيتها في العاصمة النرويجية أوسلو، من أجل الاحتفاء بالمفكر المغربي علي الإدريسي الذي كان قادماً من كندا لإلقاء محاضرة عن مشروعه الحضاري وكتابه "السلطة والدولة في الإسلام".

وعرف النشاط الثقافي حضور عدد من الأدباء والمثقفين المنحدرين من بلدان عربية والمقيمين في النرويج، من أجل المشاركة في الصالون الأدبي لزكية خيرهم، بصفتها رئيسة لرابطة كاتبات المغربيات اللواتي يحاولن القيام بدورهن التواصلي كسفيرات للمغرب، وإعطاء الصورة عن المرأة المغربية المثقفة كاعتبارها فاعلة في تنمية موارد بلادها، من خلال الدبلوماسية الثقافية الموازية، وفق ما أورده الدكتور جعفر عبد المهدي أستاذ العلوم السياسية المتقاعد- من جامعة الزاوية- ليبيا والأستاذ الزائر بجامعة بلغراد.

تجدر الإشارة إلى أن رابطة الكاتبات المغربيات في اسكندنافيا تحاول، من خلال أنشطتها الثقافية، تأسيس جسر تواصل بين مثقفات الفرع وبين العاملين في المجال الثقافي والإعلامي في الدول التي تمثلها، والتنقيب عن الكفاءات بين صفوف الجالية المغربية في مختلف ألوان وأجناس الإبداع، وربط جسور الهوية والانتماء الثقافي والاجتماعي، واستغلال وسائل الإبداع والإنتاج الفكري والفني التي تصب في خدمة القضايا الوطنية.

ومن بين أهداف الصالون الأدبي، حسب المنظمين، حث العنصر النسوي من الجاليات العربية الأخرى خارج البلدان العربية على القيام بتشكيل روابط وطنية مماثلة تهتم بنشاطات النساء، على غرار النشاط الفلسطيني المعروف بالاتحاد النسائي العربي الذي تقوده الناشطة الفلسطينية امتثال النجار.