شرطة فاس تحقق مع مستخدمة بمصلحة بطاقات الركوب بالحافلات لخيانتها الأمانة

12 أكتوبر 2017 | الأخبار, الأولى | المصدر: أخبارنا

800830thumbnail-php-file-thumbnail-BUSI-695737074800830.png

عبد السلام تويتو – فاس

كشفت مصادر جيدة الإطلاع أن مستخدمة مسؤولة على أحد شبابيك  تلقي طلبات الانخراط بحافلات النقل الحضري بفاس تورطت في شبهة التصرف في أموال منخرطين ومنخرطات وإخفاء طلباتهم والاحتفاظ بها في بيتها.

وبحسب المعلومات التي تم استقاؤها من مصادر طلابية فإن عدد من الطلبة والطالبات أودعوا طلبات انخراطهم  بشباك بنسودة لأجل الحصول على بطاقات الركوب بالحافلات، إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على بطاقاتهم في الوقت المناسب، الأمر الذي دفعهم إلى تقديم شكايات واستفسارات في الموضوع لدى إدارة شركة النقل الحضري، خصوصا وأن جميع المشتكين قاموا بإيداع طلباتهم بشباك حي بنسودة، فيما باقي الشبابيك تسلم البطائق إلى أصحابها في المواعد المحددة.

وأشارت ذات المصادر الطلابية أن إدارة الشركة تفاعلت بالسرعة اللازمة مع  شكايات المتضررين وأولياء أمرهم ، حيث تمكنت من فك لغز سر تأخر  توصلهم ببطاقاتهم، إذ اتضح  أن المسؤولة على شباك بنسودة تتصرف في أموال بعض المنخرطين والمنخرطات وإخفاء طلبات انخراطهم والاحتفاظ بها في بيتها، وهذا العمل يندرج ضمن الأفعال الجنائية وجرائم السرقة الموصوفة عن سبق الاصرار والترصد وخيانة الأمانة.

وتابعت ذات المصادر أن الشرطة القضائية أوقفت الضنينة على خلفية ضلوعها في هذا العمل الجنائي المتمثل في خيانة الأمانة، مؤكدة أنه سيتم تقديمها اليوم للنيابة العامة .

إلى ذلك عبرت ذات المصادر عن ارتياحها من انكشاف بطلة هذه الفضيحة  التي قالوا أنها ستنال العقاب الذي تستحقه على خلفية خيانتها للأمنة بهذا المرفق الحيوي.