اتحاد كتاب المغرب ينعى الشاعر محمد الميموني‎

12 أكتوبر 2017 | فن و ثقافة | المصدر: هسبريس

800948mohamed-mimouni1-690028254800948.png

نعى اتحاد كتاب المغرب، بأسى وحزن بالغين أحد قيدومي التنظيم، الشاعر محمد الميموني، الذي وافته المنية اليوم الخميس بمدينة تطوان، عن سن 81.

وأورد الاتحاد في بلاغ له، توصلت به هسبريس، أنه يعتبر الراحل محمد الميموني من رواد الشعر المغربي والعربي الحديث؛ حيث حفظ القرآن الكريم، وتابع دراسته الابتدائية والثانوية والجامعية، وتخرج في كلية الآداب بالرباط، كما عمل بالتعليم بكل من الدار البيضاء وطنجة وتطوان.

الراحل، يقول البلاغ، بدأ تجربته الشعرية عام 1958؛ إذ نشر قصيدة في مجلة "الشراع" بشفشاون، وباشر الكتابة في الصحف الوطنية منذ عام 1963 بنشر أولى قصائده في جريدة العلم.

وترجم الميموني عن اللغة الإسبانية قصائد للشاعر لوركا فضلا عن العديد من الدراسات النقدية، كما أصدر عددا من الدواوين الشعرية منها "آخر أعوام العقم" (1974)، "الحلم في زمن الوهم" (1992)، "طريق النهر" (1995)، "شجر خفي الظل" (1999).

وأصدرت وزارة الثقافة سلسلة أعماله الشعرية الكاملة عام 2002، وقد ضمت هذه الطبعة دواوين جديدة هي "مقام العشاق" (1997-1999)، "أمهات الأسماء" (1997)، "محبرة الأشياء" (1998)، "ما ألمحه وأنساه" (2000)، "متاهات التأويل" (2001)، فيما أصدر بعد ذلك أعمالا أخرى، شعرية وسير ذاتية.