“ائتلاف العربية” يرفض موقع الفرنسية في التعليم

13 أكتوبر 2017 | فن و ثقافة | المصدر: هسبريس

801123FR-Langue-694040681801123.png

عبّر الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية رفضه ما وصفه بـ"الأسلوب الانفرادي والانقلابي الذي يدبر به ملف التعليم بالمغرب"، موردا أنه يتابع بقلق وانزعاج شديدين "المحاولات المستميتة والمتسارعة التي يقودها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، محمد حصاد، من أجل فرنسة التعليم وربط المدرسة المغربية بالنموذج الاستعماري، إحياء للتبعية المكشوفة للسيد الفرنسي".

وأكد الائتلاف، في بيان للرأي العام توصلت به هسبريس، أن قضية لغة التدريس "ليست مسألة تقنية بحتة، بل قضية وجود الوطن ومنظومته القيمية المؤسسة على الوحدة في الانتماء الديني واللغوي والمجتمعي؛ وكل انقلاب على هذه المقومات تهديد لوحدة الوطن ووجوده"، محملا رئيسَ الحكومة، "باعتباره القانوني والمعنوي وشرعيته الديمقراطية، مسؤوليةَ هذا المسار الخطير الذي يمس سيادة المغرب وهويته الثقافية والسياسية".

المصدر ذاته دعا جميع الأحزاب والهيئات السياسية والمدنية والنقابية والفرق البرلمانية، بكل اتجاهاتها وتلاوينها، إلى "التصدي لهذا التوجه الفرنكفوني، بغية إيقاف هذا المنحى التراجعي الخطير والمضر بالمدرسة المغربية وبمستقبل الأجيال"، معلنا في الآن ذاته استعداده "خوض الأشكال النضالية المشروعة لوقف هذا المنحى التراجعي الخطير الذي يهدد الذات الوطنية، ويمس بقيم المشترك الوطني وبمستقبل الأجيال، ويعتم على الإشعاع الثقافي والانتماء الحضاري للمغرب"، وفق البلاغ ذاته.