القضاء يدين المتهمين في قضية “رضيع مراكش”

13 فبراير 2018 | الأولى, حوادث | المصدر: هسبريس

840262tribunalmarrakech-523233649840262.png

أسدلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الثلاثاء، الستار على قضية اختطاف رضيع حديث الولادة، التي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني بإصدار أحكام تراوحت بين خمس سنوات و10 سنوات سجنا في حق طبيب وزوجين ووالدة الزوجة ووسيط.

وأدانت هيئة المحكمة الطبيب المتهم الرئيسي في هذه القضية بعشر سنوات سجنا نافذة، في حين قضت بست سنوات سجنا نافذة في حق كل من الأم المزعومة "آمال" المتهمة بشراء الرضيع المختطف ووالدتها، والحكم على زوج الأم المزعومة والوسيط بخمس سنوات سجنا نافذة لكل واحد منهما.

وتوبع المتهمون الموجودون رهن الاعتقال بالمركب السجني لوداية، طبقا لفصول المتابعة وملتمسات الوكيل العام للملك من أجل ارتكابهم لجنايات "اختطاف رضيع والاتجار في البشر ومحاولة إخفاء هوية طفل والمشاركة"، العقوبة المنصوص عليها وعلى عقوبتها بالقانون الجنائي.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش تمكنت، بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المعروفة اختصارا بـ"الديستي"، من فك لغز اختطاف رضيع حديث الولادة من مصلحة الولادة بمستشفى ابن طفيل، وإيقاف الفاعل الرئيسي، يدعى "ي - ش"؛ وهو طبيب يملك عيادة خاصة متخصص في الطب العام، وإيقاف الوسيط الذي قام بنقل الرضيع، فضلا عن تحديد مكان وجود المولود المختطف والعثور عليه بمنزل زوجين يقطنان بمدينة مراكش.