طبيبة توصي بغسل اليدين لتناول مخاط الأنف

14 فبراير 2018 | الأولى, تكنولوجيا | المصدر: هسبريس

840382nez2-883108640840382.png

لا جدال في أن تناول مخاط الأنف يعد أمرا مقززا ومنفرا للغاية، وقد يتسبب في إفساد علاقات الصداقة والحب وغيرها من العلاقات الاجتماعية، إلا أن طبيبة ألمانية أكدت أنه لا يعد أمرا غير صحي.

وأرجعت الطبيبة الألمانية زابينه جيركه-بيك من مستشفى شاريتيه بالعاصمة برلين: "الأنف والفم يرتبطان ببعضهما البعض على أي حال".

وأوضحت أنه بناء على ذلك فإن الإنسان "يأكل" هذه الإفرازات طيلة اليوم.

وأضافت الطبيبة الألمانية أن جزءا من هذه الإفرازات ينساب عبر الحلق والمريء مباشرة إلى المعدة، فيما يسير الجزء المتبقي منها، إما إلى خارج الأنف أو يتصلب ويتحول إلى ما نسميه عادة بالنخامة.

وأكدت أنه إذا أخرج شخص هذه النخامة من أنفه ووضعها في فمه، فإن ذلك لا يضر صحته.

ولكنها أشارت إلى أنه إذا كان هناك جراثيم ملتصقة على الإصابع، فإنها تصل إلى الفم عند تناول المخاط ، ومن ثم إلى داخل جسم الإنسان، محذرة من خطورة ذلك.

لذا أوصت الطبيبة الألمانية من يفضل تناول مثل هذا المخاط ، وغيره من إفرازات الأنف، بغسل يديه جيدا قبل ذلك.

وأشارت إلى أنه يفضل القيام بذلك أيضا بعد الإمساك بهذه الإفرازات؛ لأن الأنف التي تعاني من الانسداد يسكنها أيضا فيروسات، ولابد من تجنب انتقال هذه الفيروسات إلى ما يتم الإمساك به بالأيدي كمقابض الأبواب أو لوحة المفاتيح مثلا بعد إخراج المخاط من الأنف.

تجدر الإشارة إلى أن أطباء في جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا توصلوا العام الماضي إلى أن تناول مخاط الأنف وإفرازاتها يعمل على تقوية الجهاز المناعي.