‪تردي خدمات الصحة يغضب ساكنة بآيت بعمران

11 يوليو 2019 | الأولى, جهات | المصدر: هسبريس

نظم العشرات من ساكنة تيوغزة والجماعات المجاورة لها بإقليم سيدي إفني، صباح اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام المركز الصحي تيوغزة، تنديدا بـ"الخدمات الصحية المتردية والنقص الحاد في المستلزمات والتجهيزات الطبية وغياب طبيب قار لأزيد من أربعة أشهر".

الشكل الاحتجاجي، الذي عرف مشاركة تمثيليات عن جماعات "تيوغزة-تنكارفا- أملو- آيت عبد الله"، استنكر خلاله المحتجون ما وصفوه بـ"الوضع الكارثي الذي يعيشه منذ فترة طويلة المركز الصحي بتيوغزة"، مطالبين بتعزيزه بالأطر والمعدات الطبية الضرورية ضمانا لتحسين الخدمات الصحية التي يقدمها للمواطنين، باعتباره المؤسسة الاستشفائية القريبة من ساكنة آيت بعمران.

شعيب المجوطي، الفاعل الجمعوي بجماعة تيوغزة، قال في تصريح لهسبريس إن هذه الوقفة الاحتجاجية "تأتي بعد أن عرف المركز الصحي المحلي وفاة شخص بفعل الاختناق، وبسبب انعدام أي إسعافات أولية لإنقاذه؛ كما أن امرأة حاملا كادت هي الأخرى أن تسجل في عداد الموتى لنفس الأسباب، لولا الألطاف الإلهية".

وأضاف المتحدث ذاته أن "الساكنة عبرت كذلك خلال الوقفة عن استنكارها عدم الوفاء بتعهدات قطعت بمعتصم الكرامة سنة 2011، حيث التزمت مندوبية وزارة الصحة بسيدي إفني والسلطات المحلية والمنتخبة بتحسين الظروف الصحية وجلب الأطر والمعدات الطبية الضرورية".

وختم المجوطي: "نطالب المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالتدخل العاجل والفوري لإيجاد حل للمشاكل المتعلقة بقطاع الصحة بالمنطقة، وتوفير طبيب دائم لا مؤقت بالمركز الصحي لتيوغزة، وكذا توفير المعدات اللازمة والضرورية وعدم التلاعب بأرواحنا وأرواح عائلاتنا، لأن ما وقع حقا لا يبشر بالخير".

وحاولت جريدة هسبريس الإلكترونية استقاء رأي المختار زابيلا بصفته مندوبا إقليميا لوزارة الصحة بسيدي إفني، لكنه اعتذر عن تقديم أي تصريح في الموضوع بسبب ما أسماه "إجراءات إدارية".