إيفانكا ترامب تتابع من المغرب جدل عزل الرئيس

8 نوفمبر 2019 | عالم | المصدر: هسبريس

رغم بعدها عن الولايات المتحدة، فإن نجلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشارته تُتابع من المغرب مساعي عزل أبيها من طرف النواب الديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي.

وقالت إيفانكا ترامب، التي تقوم بزيارة إلى المغرب، في تصريح لوكالة الأنباء الأمريكية "أسوشيتيد برس"، اليوم الجمعة، إنها تتفق مع والدها دونالد ترامب على أن اتهامات الديمقراطيين تدور حول "قلب نتائج انتخابات 2016".

وكان الرئيس الأمريكي اتهم الحزب الديمقراطي بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2016، والتي ستجري العام المقبل.

وقال ترامب ردا على مساعي عزله من منصب الرئاسة: "الديمقراطيون الذين لا يفعلون شيئا تدخلوا في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2016، ويتدخلون في الانتخابات المقبلة التي ستجري العام القادم".

وأعلن نواب ديمقراطيون بالكونغرس الأمريكي عن إجراء أول جلسة استماع علنية، الأسبوع المقبل، تذاع فيها تحقيقات قد تنتهي بعزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه. وستبدأ الجلسات بالاستماع إلى شهادة ثلاثة من مسؤولي وزارة الخارجية.

ويركز التحقيق الجاري على اتهامات للرئيس ترامب باستغلال سلطته والضغط على أوكرانيا للكشف علنا عن تحقيقات بالفساد تقوم بها الحكومة الأوكرانية ضد جو بايدن، نائب الرئيس السابق باراك أوباما المنافس الديمقراطي المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة. ونفى ترامب ارتكاب أي مخالفات أو سوء استغلال سلطته.

وحلت إيفانكا ترامب، كبيرة مستشاري الرئيس الأمريكي، أول أمس الأربعاء، بمطار الرباط-سلا، في زيارة إلى المغرب تشمل على الخصوص عقد سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين مغاربة بالرباط والدار البيضاء.

وأشرفت نجلة الرئيس الأمريكي، في وقت سابق أمس بسيدي قاسم، على إطلاق حملة لمواكبة عملية تمليك الأراضي السلالية، وذلك في إطار "مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة" التي أطلقها رئيس الولايات المتحدة.

وتهدف زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي إلى المملكة، على الخصوص، إلى التعريف بـ"مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة"، التي ترعاها إيفانكا ترامب، والتي تسعى إلى تحقيق التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول سنة 2025.