“فيدرالية المخابز” تسعى إلى إنقاذ القطاع من التشرذم‎

27 نوفمبر 2019 | إقتصاد | المصدر: هسبريس

جددت الفدرالية المغربية لجمعية المخابز والحلويات العصرية والتقليدية هياكلها؛ إذ أفرز مؤتمرها الوطني الأول، المنعقد على مدى يومين ببوزنيقة، تجديد الثقة في نور الدين لفيف رئيسا للمجلس الفيدرالي، وعبد النور الحسناوي رئيسا للفدرالية.


وفي هذا الإطار، أعرب لفيف عن استعداد الفيدرالية للرفع من قيمة قطاع المخابز وتأهيله وإعادة هيكلته في إطار ما يخوله الدستور والمقاربة التشاركية، مؤكدا أنه سيتم العمل مع الشركاء والجهات الوصية للتأكيد على القيمة الاعتبارية للخبز.


وعبّر لفيف عن استعداد الفيدرالية "لبلورة مخطط استراتيجي ومحاولة إيجاد حلول واقعية للقطاع غير المهيكل الذي أصبح يستحوذ على 50 بالمائة من رقم معاملات القطاع"، والاستعداد لـ"مساعدة الناس (أرباب المخابز) في حالة صعبة ومن لهم متأخرات لدى الضمان الاجتماعي ولدى الضرائب"، و"محاولة تأهيل القطاع، وإيجاد الإطار القانوني الذي سنشتغل على ضوئه، ووضع قانون منظم واحد ودفتر تحملات واحد يخضع له الجميع"، مضيفا أن "الأمر يتعلق بحياة مواطنين ومصلحة عامة، وبالتالي يجب النهوض بالقطاع".


من جانبه، قال الحسناوي، رئيس الفيديرالية، إن "المرحلة المقبلة هي مرحلة ما هو عملي"، مضيفا: "ليس بمنظور التباكي، بل إن الفيدرالية مقبلة على مشروع لتأهيل وتنمية القطاع على قواعد متينة".


وأضاف أنه سيتم وضع مخطط استراتيجي 2020_2025، "الهدف منه هو رد الاعتبار للقطاع ومحاربة المشاكل الداخلية والتنظيمية، والاشتغال على قوانين تنظيمية للقطاع لمحاربة الفراغ القانوني".


وتحدث الحسناوي أيضا عن الاستعداد "للرفع من مستوى المهنيين وتكوين اليد العاملة، خاصة أن القطاع يعاني من خصاص في هذا الجانب"، مضيفا أن "القطاع عانى من تشرذم خلال السنوات السابقة سنواجهه اليوم".