فرنسا تعدل عن تسليم مراكب لخفر السواحل الليبي

2 ديسمبر 2019 | عالم | المصدر: هسبريس

عدلت فرنسا عن تسليمها المثير للجدل لستة مراكب إلى ليبيا، لتعزيز مراقبة سواحلها بسبب "الوضع" في البلاد، حسب ما أفادت مصادر متطابقة الاثنين وكالة فرانس برس.

وكانت فلورانس بارلي، وزيرة الجيوش الفرنسية، أعلنت، في فبراير، أنها ستقدم هبة إلى ليبيا هي ستة مراكب سريعة من طراز "سيلينجر" يبلغ طول كل واحدة منها 12 متراً.

وأرسلت الوزارة، في 26 نونبر المنصرم، مذكرة إلى محكمة الاستئناف الإدارية في باريس، التي رفعت إليها ثماني منظمات غير حكومية شكوى تطلب فيها إلغاء تسليم القوارب.

وجاء في المذكرة: "وذ اعتُبرت الهبة في وقت ما لصالح ليبيا، فإن الوزيرة قررت في نهاية المطاف عدم تسليم المراكب لهذه الدولة". وأكدت وزارة الجيوش لفرانس برس أن "الوضع في ليبيا لا يسمح بالقيام بهبة المراكب هذه".

وتشهد ليبيا، الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي، عام 2011، نزاعاً مسلحاً بين قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي من جهة، وبين حكومة الوفاق الوطني، التي تعترف بها الأمم المتحدة ومقرّها طرابلس من جهة أخرى.

وقالت لولا شولمان، المسؤولة عن مسائل الهجرة في منظمة العفو الدولية، وهي إحدى المنظمات التي رفعت شكوى لدى القضاء الإداري في أبريل، ضمن تصريح لفرانس برس، إن قرار عدم تسليم المراكب يشكل "انتصاراً مهماً" تمّ تحقيقه "بفضل الضغط العام"، ويُفترض أن "يشكل منعطفاً في علاقات فرنسا مع ليبيا في ما يتعلّق بسياسة الهجرة".

وقالت المنظمات غير الحكومة الثماني، بينها أطباء بلا حدود ورابطة حقوق الإنسان، في بيان مشترك الاثنين: "نهنئ أنفسنا بالتخلي عن هذه المبادرة التي كانت ستجعل من فرنسا المتواطئ الرسمي في جرائم مرتكبة بحق أشخاص مهاجرين ولاجئين في ليبيا".

وتطلب المنظمات من باريس، حالياً، وضع "شروط صارمة لكل تعاون ثنائي وأوروبي مع ليبيا بهدف أن تكون حقوق وسلامة" المهاجرين "مضمونة ومحترمة".

وفي المذكرة، التي اعتبرت فيها الوزارة طلب المنظمات "ذا أسس واهية"، أكدت الوزارة أن وهب القوارب كان "هدفه الوحيد مرافقة الدولة الليبية في آلية توطيد سيادة القانون وإعادة بناء القدرات العسكرية لقوات البحرية الوطنية".

وحسب الوزارة، لم يكن هناك أي "رابط مباشر بشكل كاف" بين وهب هذه المراكب والدفاع عن حقوق المهاجرين لتبرير شكوى المنظمات.