مبادلات التجارة بين فرنسا والمغرب ترتفع.. والفائض لصالح الرباط

19 ديسمبر 2019 | إقتصاد | المصدر: هسبريس

تزامناً مع انعقاد الدورة الـ14 للاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وفرنسا في باريس، أصدرت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة مُعطيات بخصوص المبادلات التجارية بين البلدين برسم سنة 2018 والأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية.

وتفيد معطيات الوزارة بأن المبادلات التجارية بين فرنسا والمغرب ارتفعت بنسبة 7.1 في المائة سنة 2018 لتصل إلى 117.1 مليار درهم، ويُسجل المغرب فائضاً تجارياً مع فرنسا في حدود 2.6 مليار درهم.

وصدَّر المغرب إلى فرنسا خلال السنة الماضية ما قيمته 59.8 مليار درهم، بارتفاع بلغ 5.2 في المائة مقارنة مع سنة 2017. وتمثل هذه الصادرات 22.9 في المائة من إجمالي صادرات المملكة، وتضم كابلات الكهرباء والسيارات السياحية وأجزاء الطائرات والملابس والخُضر.

أما واردات الرباط من فرنسا فقد بلغت 57.3 مليار درهم خلال سنة 2018، بارتفاع بلغ 9.1 في المائة، ما يمثل 11.9 في المائة من إجمالي واردات المملكة. وتضم المنتجات الخاصة بالتجهيز الصناعي والمنتجات الاستهلاكية والتغذية والتبغ والمشروبات.

وبلغت تغطية الصادرات للواردات خلال السنة الماضية حوالي 104 في المائة، مقابل 108 في المائة سنة 2017، وهي أعلى نسبة تغطية حققتها التبادلات التجارية بين البلدين منذ سنة 2002.

وتُمثل فرنسا الزبون الثاني للمملكة بحصة تصل إلى 21.7 في المائة بعد الزبون الأول إسبانيا، كما أنها المُورد الثاني للمغرب بحصة تناهز 11.9 في المائة من وارداته الإجمالية من الخارج.

وبخصوص الأشهر التسع الأولى من السنة الجارية، أشار تقرير وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة إلى أن الواردات من فرنسا انتعشت بنسبة 11.5 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 44.5 مليار درهم، كما ارتفعت الصادرات بنسبة 2.4 في المائة لتصل إلى 45 مليار درهم.

وإلى حدود نهاية شتنبر المنصرم، ما يزال الميزان التجاري فائضاً لصالح المغرب بحوالي 443 مليون درهم، بنسبة تغطية الواردات بالصادرات تصل إلى 101 في المائة.

وعزا التقرير ارتفاع الواردات من فرنسا خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الماضية إلى الانتعاش القوي لمشتريات المغرب من القمح بزائد 111 في المائة، والسيارات السياحية بـ79 في المائة، ومختلف الآلات والمعدات المتنوعة بـ31 في المائة.

في حين ترجع الزيادة في صادرات المغرب بشكل خاص إلى الأداء الجيد لمبيعات الأسلاك والكابلات الكهربائية بـ15 في المائة، والطماطم الطازجة بـ13 في المائة، والبطيخ بـ36 في المائة.