قافلة “100 يوم 100 مدينة” تصل مدينة الدشيرة

11 يناير 2020 | الأولى, سياسة | المصدر: هسبريس

يواصل حزب التجمع الوطني للأحرار تنزيل برنامجه "100 يوم 100 مدينة"، الذي أطلقه رئيس الحزب، عزيز أخنوش، من مدينة دمنات؛ فقد شهدت مدينة الدشيرة الجهادية، عمالة إنزكان آيت ملول، تنظيم محطة أخرى من هذا البرنامج بمشاركة قيادات حزبية، مركزيا وجهويا ومحليا، إلى جانب منظمات موازية للحزب وعدد من المنتخبين وساكنة المدينة وهيئات من المجتمع المدني.

مصطفى بيتاس، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، قال في تصريح لهسبريس إن "حزب التجمع الوطني للأحرار يواصل مسيرته التواصلية التي انطلقت منذ انتخاب عزيز أخنوش رئيسا للحزب، واليوم نحن نحط الرحال بمدينة الدشيرة من أجل الاستماع لانشغالات المواطنين وتضمينها في المشروع الكبير للحزب الذي يترافع عليه بغية تحسين حياة المغاربة بصفة عامة".

وأضاف بيتاس أن "برنامج 100 يوم 100 مدينة في الدشيرة الجهادية ينعقد تزامنا مع العرض الذي قدمه حزب التجمع الوطني للأحرار للجنة الوطنية للنموذج التنموي الجديد، وهو عرض يتطابق مع رؤية الحزب ويتمثل في مسار الثقة المبني على ثلاث أولويات أساسية وملحة، هي التشغيل والصحة والتعليم، دون نسيان الإشكالات الأخرى المرتبطة بدمقرطة الحياة السياسية وإصلاح العدالة ومجال الحريات، وإرساء دولة الحق والقانون، وإصلاح الإدارة، وهي أوراش مفتوحة دون توقّف".

من جهته، قال حاميد البهجة، المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ضمن تصريح لهسبريس، إن "تواجدنا اليوم في مدينة الدشيرة الجهادية يأتي في إطار مواصلة تنزيل برنامج 100 يوم 100 مدينة، والهدف الخروج ببرنامج عمل من صلب انشغالات واهتمامات الساكنة بهذه المدينة، وهذا البرنامج ركّز منذ انطلاقه على إشراك الساكنة بالمدن المتوسطة والصغيرة، بالإضافة إلى المجتمع المدني وحتى الأحزاب الأخرى".

وأضاف المنسق الجهوي لحزب "الحمامة" بسوس ماسة قائلا: "علاقة بمقترحات الحزب وتصوره للنموذج التنموي الجديد، فقد سبق أن نُظمت جولات تواصلية بمختلف مناطق المغرب، أثمرت تحديد عدد من الأولويات والمشاكل تم تضمينها في مشروع مسار الثقة، إلى جانب تقديم تصورات وحلول لها من أجل تحقيق التنمية المجتمعية الشاملة بما يعود بالنفع على بلدنا".

أما خالد بونجمة، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار في عمالة إنزكان آيت ملول، فأورد في تصريح لهسبريس أن "لقاء اليوم من برنامج 100 يوم 100 مدينة يُعد المحطة الأولى في إنزكان آيت ملول، وتمت دعوة جميع فعاليات المدينة من أجل وضع تصور لانشغالات الساكنة وهمومها، وخرجت الورشات بعدة توصيات حدّدت أولويات الساكنة التي سيتفاعل معها الحزب، الذي سيترافع من أجل حلحلة كل المشاكل المنبثقة عن هذه اللقاءات".