حكومة الأردن تعيد فرض الخدمة العسكرية للذكور

9 سبتمبر 2020 | عالم | المصدر: هسبريس

968001jordan-arm-751867636968001.png

أعلنت الحكومة الأردنية، الأربعاء، إعادة تفعيل الخدمة العسكرية الإلزامية "خدمة العلم" للذكور في الفئة العمرية بين 25 و29 عاما، مع ارتفاع نسبة البطالة في ظل جائحة "كوفيد-19".

ووقعت وزارة العمل والقوات المسلحة الأردنية، الأربعاء، مذكرة تفاهم تشكل إطارا لـ"خدمة العلم" بحلة جديدة بحيث حددت مدتها بـ12 شهرا تتضمن 3 أشهر تدريب عسكري بحت و9 أشهر من التدريب المهني والتقني.

وبث التلفزيون الرسمي الأردني مراسم التوقيع التي رعاها عمر الرزاز، رئيس الوزراء، الذي قال: "ندشن، اليوم، معا، مشروعاً وطنيّاً قريباً من وجدان كلّ أردني، وهو خدمة العلم وبشراكة عزّ وافتخار مع القوّات المسلّحة – الجيش العربي، مدرسة الوطنيّة والانتماء والانضباط".

وأضاف أن "شبابنا وطاقاتنا البشريّة هي أغلى ما نملك، ولا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي أمام ازدياد أرقام البطالة، وهي ظاهرة عالميّة آخذة بالتفاقم في ظلّ استمرار جائحة كورونا".

وسيلزم كل أردني في الفئة العمرية بين 25 الى 29 عاما بـ"خدمة العلم" إذا كان لائقا صحيا ولا يدرس ولا يعمل، وغير مسافر، وليس رب أسرة قبل استدعائه، وليس الذكر الوحيد لوالديه.

ويمنح المكلف 100 دينار شهريا (نحو 140 دولارا) أثناء فترة الخدمة الإلزامية.

وقال نضال بطاينة، وزير العمل، خلال مؤتمر صحافي عقب التوقيع، إنه "سيتم استدعاء خمسة آلاف شاب في الدفعة الأولى للعام الحالي (2020) من مواليد عام 1995، وسيتم استدعاء 15 ألفا العام المقبل".

وأضاف بطاينة أن الحكومة والقوات المسلحة ستسعيان إلى "زيادة الطاقة الاستيعابية بالتدرج".

وكان الأردن أوقف العمل بخدمة العلم عام 1991، قبل نحو ثلاث سنوات من توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل.

ووفقا لدائرة الإحصاءات العامة، ارتفعت نسبة البطالة في الأردن إلى 23 في المائة في الربع الأول من هذا العام مقارنة بـ19 في المائة للفترة نفسها من العام الماضي.

ويشهد الأردن أوضاعا اقتصادية صعبة، في ظل دين عام تجاوز الأربعين مليار دولار وتخطى 100 في المائة من الناتج المحلي الاجمالي، فاقمتها جائحة "كوفيد-19".